Kamal KHALLADI

Kamal Khalladi is a playwright, dramaturg, researcher, and professor of Drama at Ibn Tofail Faculty of Languages, Arts, and Letters. He was part of Sundance theatre’s laboratory, Marrakech 2018, Ucross artistic residency, Wyoming, USA 2017, the Pen World Voices, NYC 2010, the Royal court residency, London 2008, the Newplaywriting project, Damascus, Tunis, Cairo, Beirut 2007-2010.

  • His play Damage won the Sharjah Prize for Arab creativity in 2010.
  • He wrote Damage 2010, Makeover 2012, Visa 2014, Salomon meal 2015, we need a lot of lies to survive 2017, and Casablanca 2019.
  • He has participated in several seminars and conferences on writing and dramaturgy in Morocco and abroad.

The theater I want to write is on the border between two crucial questions:

       How can I write for theater now?

       And how not to waste the theater when I write?

They are, no doubt, complex questions. In fact, I do not have any definitive answer to them. On the contrary, I intend to keep them as two questions that are repugnant to every definitive answer; all I have is a series of questions that branch out from each other, a set of proposals and possibilities.

Why do we write at all? If this writing cannot change anything of what we write about. Overall, I have never learned that a person’s condition has completely changed after reading or watching a play! But, why do we write? And why do people need writing? Isn’t it because she can do so much for us, change a lot in us, just do it all quietly and without pretense?

Playwriting can only be about the moment, so how do we write about the intractability of the moment we are experiencing? How do we write about a changing, uncontrollable, fluid moment?

If writing can only be achieved through words, how can we write in words if the misuse of these words constitutes our contemporary tragedy? The politicians who inspire us so much our writing, unfortunately, use the same words with which we write, and even how we can have confidence in words, at a time when many insist on taking away from words their right to exist when they say with complete certainty that they are no longer at the heart of the world in which we live.

The utopia of writing in general, and writing for theater in particular—at least for me and perhaps so for some—lies in trying to complete a chronic deficiency that exists in the world around us, not just in expressing that world; how can a play do this if the theater itself is the harbinger of chronic deficiency?

How do I write plays when theater is intentionally, and unintentionally being fired? Theatre as I understand it is a living being, and because it is so, it lives in its states of certainty as well as its doubts and imbalances, and perhaps it lives them together at the same moment. I understand that the fundamental value of theatre is that it exists only as multiple and open and that any form of its conception of a rigid and mummified form is not possible.

Theatre shifts, and changes, can be reviewed but is not replaceable. 

The theatre is not a museum, nor is it a photo gallery where we display everything new.

يوجد المسرح الذي أريد أن أكتبه على الحدود بين سؤالين اثنين حاسمين:

كيف يمكن أن أكتب للمسرح الآن؟

وكيف لا أضيع المسرح عندما أكتب؟

هما -ولا شك- سؤالان معقدان. وفي الحقيقة، ليس لي بخصوصهما أية إجابة حاسمة. أنوي على العكس من ذلك أن ابقي عليهما سؤالين ينفران من كل إجابة حاسمة؛ كل ما أملكه في الحقيقة سلسلة أسئلة تتفرع عن بعضها البعض، ومجموعة مقترحات وممكنات.

لماذا نكتب أصلا؟ ما دامت هذه الكتابة لا تستطيع أن تغير شيئا مما نكتب عنه. عموما، لم يسبق لي أن علمت أن حال شخص قد تغيرت تماما بعد أن قرأ أو شاهد مسرحية! لكن، لماذا نكتب؟ ولماذا يحتاج الناس للكتابة؟ ألا يكون ذلك لأنها تستطيع أن تفعل الكثير بنا، وأن تغير الكثير فينا، فقط، هي تقوم بكل ذلك بهدوء ودون ادعاء؟

لا يمكن للكتابة المسرحية أن تكون إلا كتابة عن اللحظة، فكيف نكتب عن استعصاء اللحظة التي نعيشها؟ كيف نكتب عن لحظة متغيرة، منفلتة، وسائلة؟

وإذا كانت الكتابة لا تكون إلا بالكلمات، كيف نكتب بالكلمات إذا كان سوء استعمال هذه الكلمات هو ما يشكل مأساتنا المعاصرة؟ السياسيون الذين يلهموننا كثيرا من الكتابات يستعملون وللأسف نفس الكلمات التي نكتب بها، بل وكيف نكتب بالكلمات في الوقت الذي يصر الكثيرون على أن ينزعوا عن الكلمات حقها في الوجود، عندما يرددون بيقين تام أنها لم تعد من صميم العالم الذي نعيش فيه.

تكمن يوتوبيا الكتابة عموما، والكتابة للمسرح خصوصا –على الأقل بالنسبة لي ولعلها كذلك بالنسبة للبعض- في محاولة إكمال نقص مزمن موجود في العالم من حولنا، لا في التعبير عن هذا العالم فقط؛ كيف يمكن لنص مسرحي أن يفعل ذلك إذا كان المسرح نفسه منذور لنقصان مزمن؟

كيف أكتب مسرحا في الوقت الذي يتعرض فيه هذا المسرح للطرد عن قصد، وعن غير قصد. المسرح كما أفهمه كائن حي، ولأنه كذلك فهو يعيش حالات يقينه مثلما يعيش حالات شكه واختلاله، ولعله يعيشهما معا في اللحظة نفسها. أفهم أن قيمة المسرح الأساسية في كونه لا يوجد إلا متعددا ومنفتحا، وأن أية صيغة لتصوره شكلا جامدا محنطا هي صيغة غير ممكنة.

المسرح يتحول، يتغير، يستأنف، يراجع، ولكنه لا يستبدل. 

المسرح ليس متحفا، كما أنه ليس معرضا نعرض فيه كل ما هو جديد.

PLAYS

ESSAYS